call us haters, but we just hate waste!

THE MAIN OBJECTIVE OF THE RE:FOOD INITIATIVE IS TO BRIDGE THE GAP BETWEEN THE EXCESS FOODS IN THE INDUSTRY AND THE LACK OF FOOD WITHIN BENEFICIARY COMMUNITIES.

 

The food industry

Everyday, truck loads of food are sent to be burned. The food industry can't possibly sell all of its products; and companies would always rather overstock than under stock, because only a lousy business manager would leave money on the table. So what do they do with their overstock? They can't possibly discount it because that would ruin their brand and their image and would probably train their customers to wait until that last second to get their products. So yes, they get rid of it. Most of the times, the products are valid and perfectly safe for consumption, but they have to get rid of it anyway. Our goal is to provide a quality controlled system where food suppliers would trust us to handle all of their consumable excess goods and safely pass it on to local beneficiaries.

 

BENEFICIARIES

More than 44,000 Kuwaiti families qualify for Bait AlZakat charity. Moreover, two thirds of Kuwait's population are expats and the majority of these expats live on a very limited income. Sometimes, workers are not able to secure a monthly salary and actually rely on a daily income, which depends on the market and their luck that day; therefore, creating food insecurities. While the vast majority of people are not starving, their options are extremely limited, where they might only have the chance to eat protein and fresh produce once or twice a month. 

Our only bias in distribution is financial situation as we are completely blind to race, religion, and gender. However, we shall prioritize the handicapped, elderly, and single-parent families.

 
All photos of beneficiaries are courtesy of Faisal Al Fouzan 

All photos of beneficiaries are courtesy of Faisal Al Fouzan 

نبغض الإسراف و من هذا المنطلق نريد عمل حلقة وصل بين الفائض من الشركات و المحتاجين للطعام


شركات الأغذية
أغلب شركات الأغذية و المطاعم تقوم بتخزين ما يزيد عن حاجتها اليومية من الخضار و الفاكهة و الأغذية الأخرى لسد حاجة زبائن المطعم في حال الحاجة ولكن الواقع أن أغلب هذه المواد تزيد عن الحاجة و يتم اتلافها و التخلص منها عوضا من تقليل سعر ما يقدمه المطعم أو الشركة و ينتهي بها المطاف إلى الحرق مع العلم أن هذه المواد مازالت صالحة للاستهلاك!
لذلك نهدف إلى توفير نظام عمل وجودة لإعادة توزيع الصالح من الأطعمة بتعاون من الشركات و ثقتهم بنا في تصنيف و إعادة توزيع المواد بكل أمان لمن يحتاجها.

المحتاجين
في الكويت ما يزيد عن 44،000 عائلة كويتية متعففة مسجلة لاستقبال مساعدات من بيت الزكاة كما أن ثلثي السكان في الكويت هم من الوافدين و أغلبهم من ذوي الدخل المحدود، فيضطر بعضهم لاستهلاك طعام غير صحي أو غير صالح للاستهلاك الآدمي لعدم توفر المبلغ المالي، أو عدم استلام معاشه الشهري بوقته، و منهم من يعيش كل يوم بيومه و يتلقى أجره لقاء خدمات يومية بسيطة.
حتى و ان كانت الغالبية العظمى لا تتضور من الجوع، لكن هذا الشح في المال يحد من الاختيارات الصحية من الأطعمة كنقص البروتين و الأغذية الطازجة مما يؤثر على صحتهم وربما صحة من حولهم.
أولوياتنا لذوي الإحتياجات الخاصة، و كبار السن، و العائلات المكوّنة من أحد الأبوين فقط، و عدا ذلك، فليس هنالك تفرقة بين المستفيدين بغض النظر عن عرقهم، و جنسياتهم، و دينهم، و انتمائهم الا بالحال المادي للمستفيد فيعطى الأكثر احتياجاً أولاً.